خطوة صغيرة تحدث نقلة

خطوة صغيرة تحدث نقلة

اسم المشروع

خطوة صغيرة تحدث نقلة
  • اسمك الكامل

    نجاة الجيشي

  • المانح

    European Union, Sweden Sverige, UNDP

  • السنة

    2023

  • المحافظة

    حجة

البرنامج المشترك لدعم صمود سبل العيش والأمن الغذائي والتكيف المناخي في اليمن (الصمود الريفي 3 )

تعاني النساء من قلة فرص العمل وندرة الخيارات المتاحة للتسوق وشراء احتياجاتهن الأساسية في المنطقة، ومن مبدأ الحاجة ام الاختراع، برزت فكرة إبداعية من نجاة، سيدة طموحة تسعى لتحسين وضعها الاقتصادي وتوفير احتياجات عائلتها حيث اكدت ان تعليم طفليها هو اول أولوياتها، بالإضافة لتسهيل حياة النساء في قريتها. لاحظت نجاة أن النساء في منطقتها يواجهن صعوبةً في شراء احتياجاتهن الأساسية، خاصةً مع قيود المجتمع التي تحصر اختلاطهن بالرجال.

"أردت أن أُقدم حلًا يُسهل على النساء الحصول على ما يحتاجون إليه، دون الحاجة إلى التعرض لمضايقات أو مخاطر" - تقول نجاة.

بدأت نجاة مشروعها ببيع الملابس النسائية، مستثمرة مهارات النساء اللاتي يعملن في الخياطة. وسرعان ما نال مشروعها إعجاب نساء القرية، اللواتي وجدن فيه ملاذًا آمنًا لشراء ما يحتاجون إليه دون الشعور بالخجل أو الخوف.

"لم أكن أتوقع أن ينجح مشروعي بهذا الشكل، لكن إقبال النساء كان هائلاً، وكنت أشعر بالسعادة كلما ساعدت امرأة في الحصول على ما تريده."

لم تقتصر طموحات نجاة على بيع الملابس، بل سعت إلى توسيع مشروعها لتلبية المزيد من احتياجات النساء. أضافت نجاة قسمًا لبيع مستلزمات المنزل والأدوات المنزلية، ثم خصصت جزءا من المتجر ليكون بقالة توفر احتياجات النساء من المواد الغذائية الأساسية وتسعى في الخطوة القادمة لعمل استوديو تصوير للنساء وطباعة المستندات حيث انه لا يوجد اي مزود لهذه الخدمة في المنطقة وعادة ما يلجؤون للذهاب الى المدينة للحصول على مثل هذه الخدمات.

"طموحي هو ان اطور مشروعي وان استوعب عدد من النساء اللاتي يبحث عن عمل للعيش بأمان واكتفاء ذاتي" وتضيف "أريد أن أُقدم للنساء تجربة تسوق مُتكاملة، تُوفر لهنّ كل ما يحتاجون إليه دون الحاجة إلى الذهاب إلى أماكن أخرى."

استفادت نجاة من التدريب التجاري ومنحة المشاريع الصغيرة التي قدمها مشروع الصمود الريفي 3 "ERRYJP III"، حيث تعلمت مهارات إدارة المشاريع والتسويق والمبيعات وساعدها هذا التدريب على تطوير مهاراتها وتنظيم عملها بشكلٍ أفضل وبدأ مشروعها الريادي.

"التدريب في مشروع الصمود الريفي كان بمثابة نقطة تحول في حياتي، فقد ساعدني على تحويل فكرتي إلى مشروع ناجح يُساعدني على إعالة عائلتي وخدمة نساء قريتي."

 

تجسد قصة نجاة مثال ملهم على قدرة المرأة على تحقيق طموحاتها وإحداث تغييرٍ إيجابيٍ في مجتمعها. وتؤكد أن المثابرة مفتاح النجاح، حتى في ظل الظروف الصعبة. تلهمنا قصة نجاة على الإيمان بقدرتنا على إيجاد حلول تمكنا تحقيق أحلامنا، مهما كانت التحديات كبيرة. حيث تقدم نجاة نموذجا يحتذى به للعمل الجاد والإصرار على النجاح، مؤكدة على أن المرأة قادرة على إحداث فرق إيجابيٍ في مجتمعها.