من رحم المعاناة

من رحم المعاناة

اسم المشروع

من رحم المعاناة
  • الاسم

    حنين

  • العمر

    عام

  • المانح

    YHF

بعودة حنين .. عادة الروح بداخلي


سوء التغذية شبح يخطف الحياة

يعاني الكثير من الأطفال في اليمن سوء التغذية بسبب الأوضاع الراهنة وتدني المستوى المعيشي لدى أغلب الأسر فبالأمس رحل الطفل عقيل محملا بالأوجاع التي أنهكت جسده الصغير والتي طالت أيضا أرواحنا، مما لفت الانتباه لهذه المشكلة وكان لا بد من التدخل السريع  لإنقاذ ما تبقى من الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية.


كانت الطفلة حنين أول من حصلت على التدخل المطلوب في حالتها حيث أعادت إلينا شريط ما مر به الطفل عقيل من الألام التي أنهكت جسده الصغير حتى فارق الحياة مبكراً.

عانت الطفلة حنين الكثير من الأوجاع والضعف التام عدا تلك العينين الصغيرتين التي تستنجد بمن حولها للبقاء على قيد الحياة مما فرض علينا إحالتها إلى " مركز المعالجة التغذوية TFC " من أجل إنقاذها في أسرع وقت ممكن وتخفيف أوجاعها وإعادة الأمل إلى عيناها وحياة من حولها.

أصبح الخوف سيد الموقف ومرت بفترة من التقلبات والمضاعفات وكان الموت قريباً جداً.

واليوم استطاعت حنين النجاة من شبح سوء التغذية بأعجوبة حيث جعلت من أمها تنطق بهذه الكلمات عندما رأت ابنتها ناجية من هذا الشبح.

"بعودة حنين عادة الروح بداخلي"


وعادت الروح بداخل غيرها من الأمهات اللاتي يعانين أطفالهن من سوء التغذية بسبب هذا التدخل من قبل
مؤسسة التنمية المستدامة (SDF YEMEN).

ولكن ما زال هناك الكثير من الأطفال الذين يعانون من شبح سوء التغذية المميت
فهل لأصوات أرواحهم المتعبة من يسمع؟